منتدى مدارس تحفيظ القرآن الكريم النسائية بجمعية تحفيظ القرآن الكريم بساجر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أهلاً وسهلاً بكم
ندعوكم للتسجيل والدخول للمشاركة بكل ما هو نافع ومفيد
إدارة المنتدى
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» بشراكم
الثلاثاء 10 فبراير - 4:31 من طرف م.خديجة

» مناسك الحج
الثلاثاء 14 أكتوبر - 22:20 من طرف م.خديجة

» فضل عشر ذي الحجة
الثلاثاء 14 أكتوبر - 22:13 من طرف م.خديجة

» ربيع القلوب
الثلاثاء 14 أكتوبر - 22:06 من طرف م.خديجة

» اعلان فتح التسجيل
الثلاثاء 26 أغسطس - 13:44 من طرف معهد اعداد المعلمات

» أنشطة مدرسة خديجة لشهر جمادي أول
السبت 12 أبريل - 22:33 من طرف م.خديجة

» أنشطة مدرسة خديجة لشهر ربيع ثاني
السبت 12 أبريل - 21:47 من طرف م.خديجة

»  مسابقة الحفظ العاشرة لجمعية تحفيظ القرآن الكريم
الجمعة 21 مارس - 16:13 من طرف قسم الإشراف النسائي

» تغطية فعاليات السوق الخيري للمعهد
الأربعاء 12 مارس - 3:48 من طرف معهد اعداد المعلمات

» خـــــــــــــــاص لمعلمات الدور النسائية
الإثنين 3 مارس - 3:29 من طرف قسم الإشراف النسائي

» هـــــــــــــــــــام جــــداً
الخميس 27 فبراير - 0:59 من طرف قسم الإشراف النسائي

» مسابقة أجمل خاطرة
الثلاثاء 18 فبراير - 20:42 من طرف قسم الإشراف النسائي

» مسابقة كتاب (فتاوى علماء البلد الحرام )
الثلاثاء 18 فبراير - 20:18 من طرف قسم الإشراف النسائي

» برنامج مساعدة معلمة
الثلاثاء 18 فبراير - 20:01 من طرف قسم الإشراف النسائي

» الخطة التفصيلية لبرنامج النشاط مفرغة
السبت 15 فبراير - 20:25 من طرف وهج القلم

» اعلان بدء التسجيل للدفعة الجديدة في المعهد
السبت 1 فبراير - 4:01 من طرف معهد اعداد المعلمات

» انتــــقاد
الجمعة 13 ديسمبر - 0:49 من طرف عليان قلب الاسد

» نجـــمة الحجاب ((تصويتكم اذا ممكن :)
الثلاثاء 10 ديسمبر - 18:04 من طرف عليان قلب الاسد

» تــعــمـيـــم
الإثنين 9 ديسمبر - 14:33 من طرف عليان قلب الاسد

» مناصب !!!
الأربعاء 4 ديسمبر - 12:27 من طرف عليان قلب الاسد

» شوكو خير
الأحد 1 ديسمبر - 6:34 من طرف اللؤلؤه المكنونه

» حملة حجابي سر سعادتي
الأحد 1 ديسمبر - 6:25 من طرف اللؤلؤه المكنونه

» كلنا جسد واحد
السبت 30 نوفمبر - 18:06 من طرف اللؤلؤه المكنونه

» معايير الجودة للمدارس النسائية للعام الحالي
الإثنين 25 نوفمبر - 8:30 من طرف أوتآإأر الحرف

» حملة (( فضل عشر ذي الحجه ))
الإثنين 25 نوفمبر - 1:27 من طرف دار فاطمه

» حفل استقبال الطالبات للعام الدراسي الجديد
الإثنين 25 نوفمبر - 0:08 من طرف دار فاطمه

» الزيارات الميدانية للدور النسائية
الأحد 24 نوفمبر - 16:53 من طرف قسم الإشراف النسائي

» أنشطة مدرسة خديجة
السبت 23 نوفمبر - 23:50 من طرف م.خديجة

» اعلان توظيف
الثلاثاء 29 أكتوبر - 18:06 من طرف معهد اعداد المعلمات

» خاص لمعلمات الدور النسائية
الخميس 10 أكتوبر - 5:20 من طرف قسم الإشراف النسائي


مزالّ القراءة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مزالّ القراءة

مُساهمة من طرف الرقاص في الثلاثاء 30 نوفمبر - 15:04

مزالّ القراءة


عندما تكثر الأفعال : تزداد نسبة الأخطاء ، وهذه قراءة بسيطة لتجربة القراءة ، حاولت أن استشف منها مواقع الزلل ؛ لئلا تكون حجر عثرة في سبل الرقي والتقدم !


المزلة الأولى : وهم المعرفة !

كثير ممن يقرأ كتابًا أو كتابين ؛ يظن أنه قد ملك نصاب المعرفة ، وأنه ربّان سفينة العلم ، والنفس أسيرة –في الغالب- للمعلومة البكر أيًّا كان مصدرها ، وهذا ما يفسر لك التعصب للآراء الأولى ، والتي قلمّا يتخلص منها الإنسان ولو بعد حين ، لذا لا بد من تعدد مصادر المعرفة ، والتحقق منها ، وقد كان مما يتواصى به أهل التجربة : لن تعرف خطأ معلمك حتى تجالس غيره .

المزلة الثانية : الانتشاء المعرفي !

سكرة تصيب بعض رواد القراءة ، فتعميهم نشوة المعرفة عن رؤية قصورهم ، وتركز نظرتهم على قصور الآخرين المعرفي ، مما يعظم عندهم الذات : فلا يرون الآخرين إلا عوامًا وجهالًا وعالة وأصحاب علل ! ، وعندما تغفو السكرة وتصحو الفكرة : يدركون أن القصور للجميع شامل ، وأن من عرف شيئًا ؛ فقد غابت عنه أشياء!

المزلة الثالثة : الصوابية اللازمة !

يظن كثيرٌ ممن منَّ الله عليهم بسلوك درب القراءة ؛ أنهم لا بد أن يكونوا على صواب دائمًا ، وهذا مما يصح أن يقال عنه : دونه خرط القتاد ، فكل رأي لا يسنده نص = لا يقبل القطع ، وتظل آراء الرجال قابلة للقيل والقال ، ولا يعني هذا ألا تميل إلى رأي دون رأي – فهذا مما تأباه الطبيعة- ، ولكن وطّن نفسك على ألا تشحذ قواطع الرأي ؛ إلا على سنان التمحيص والتدقيق !

المزلة الرابعة : تكلف المخالفة !

يظن بعض القراء ؛ أن من مقومات الاستقلال : مخالفة السائد من الأقوال ، وهذا مبني على افتراض أن المتابعة : مذمومة بإطلاق ! ، فيجنح بوعي – وبدونه في أكثره- إلى : المخالفة لذات المخالفة ، وليس بحثًا عن صواب ، وهذه إشكالية ولدت بعد أن كثر التقليد الأعمى ، ولن يُحلَ الإشكال : بإشكال ، وإنما الحل يكمن في اتباع الحق مع من كان !

المزلة الخامسة : إشكالية التكاثر !

مما يحمد للقارئ : كثرة القراءة ، فسعة اطلاع الأفراد تقاس من خلال وفرة المقروء ، ولكن هذا شيء ؛ وأن يكون هاجس القارئ : تعداد ما قرأه شيء آخر ، فهمّه أنه قرأ كذا وكذا من الكتب ، أو كذا وكذا من الساعات ، فليست العبرة بكثرة الأكل ، وإنما بجودة الهضم ! ، وثمة فرق بين القارئ النهم ، والقارئ الذكي ، وإن كان لابد من اختيار بينهما ؛ فليكن للثاني !

المزلة السادسة : القراءة الخادعة !

بعض الكتب لا تزود القارئ بالقوة العقلية ، ولا تقدم له التغذية الفكرية ، وحين يكون الإنسان حبيس فن ما ؛ فإن أدواته الفكرية ، وقدرات عقله التحليلية : لا يطالها كثير نماء ، لذا يظن بعضهم أنه قد بلغ من الثقافة مبلغًا حين يقرأ كثيرًا في الروايات و القصص والأشعار ، ورغم ما فيها ؛ إلا أن الوقوع في أسرها يجعل الإنسان محدودًا مهما توسع فيها ! ، فليلبس الإنسان لكل مرحلة من مراحل المعرفة : لبوسها من نوعية المقروء !

المزلة السابعة : القراءة الضائعة !

بعض القراء تجد كتبه بيضاء ناصعة ؛ كأنها للتو قد جُلبت من المطبعة ، فالقراءة عنده مجردة من تفاعل أي حاسة سوى العين ، وعادات القراءة تختلف باختلاف الأشخاص والأعمار والأحوال ونوعية المقروء ، ولكن تتابع أهل القراءة على التذكير والتأكيد على أهمية الكتابة ، فالكتابة صيد للفوائد المتناثرة على جنبات الكتب ، والاعتماد على الذاكرة في تحصيلها : اعتماد بدون عَمَد ، فالنسيان آفة إذا تكاثر العدد ، فلا بد من التقييد بأي شكل كان .

المزلة الثامنة : القراءة الناقصة !

يفتح أحدهم دفة الكتاب ، ويشرع في القراءة وما أن يجتاز شيئًا يسيرًا حتى يمل ويضع الكتاب جانبًا ، ثم يشرع في قراءة كتاب آخر دون عودة للكتاب الأول ، وهذه القراءات المجتزأة : تولد تصورات ناقصة ، توهم صاحبها بأنه قد حصل شيئًا مذكورًا ، فتتولد منها آراء مشوهة ؛ لأن القراءة الناقصة : لن تخرج عقًلا يملك أدواتٍ حرة : تمكنه من محاكمة الأحداث والآراء وفق سنن المنطق والصواب !

المزلة التاسعة : القراءة العشوائية !

حينما يغيب الهدف من القراءة ؛ فإن العقل يمخر عباب الفكر دون وجهة محددة ، وغياب هذه الوجهة : يجعل العقل متقلبًا في رياح الفكر : فأي مهب قد يسوقه ! ، فالقراءة العشوائية : تصف المعلومات دون ترتيب ؛ مما يجعل عملية الإفادة منها ، والبناء عليها : عملية متعسرة !

المزلة العاشرة : تضخم الأنا !

حينما يدخل الإنسان عالم المعرفة من بوابة القراءة ؛ يبهره جمال هذا العالم ، فيداخله الزهو المعرفي ، مما يجعل بعض الداخلين يأنف من التخطئة والتصويب ، ويرفض النقد والتقويم ، وهذه المزلة نتاج مما سبق ، ولذا لا بد لكل قارئ أن يعرف الفرق جيدًا بين عتبة باب القصر وبين عرش الملك ، لئلا يستميت من أجل عتبة !

هذا ما تيسر إيراده والأمر يقبل المزيد ، إذ لا يكفي من قلادته ما أحاط بالعنق ، والله الهادي إلى سواء السبيل .

أورنجزيب
منقووووووووول

الرقاص
مشرف

عدد المساهمات : 46
تاريخ التسجيل : 27/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مزالّ القراءة

مُساهمة من طرف بالقرآن نحيا في الخميس 2 ديسمبر - 5:01

شكر الله لكم النقل.
موضوع رائع يستحق الوقوف!

ولي وقفه مع هذا الجزء(فالكتابة صيد للفوائد المتناثرة على جنبات الكتب ، والاعتماد على الذاكرة في تحصيلها : اعتماد بدون عَمَد ، فالنسيان آفة إذا تكاثر العدد ، فلا بد من التقييد بأي شكل كان .)

******
قد ظهرت الكتابه ملازمة للقراءه مما يؤكد على أهميتهما معاً
أستشهد بقول الشاعر:


العلم صيد والكتابة قيده *** قيد صيودك بالحبال الواثقة
avatar
بالقرآن نحيا

عدد المساهمات : 229
تاريخ التسجيل : 24/02/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى